البرلمان الطلابي يناقش قضايا تعليمية وخدمية واجتماعية تهم شريحة الشباب

ناقش البرلمان الطلابي في جلسته الأولى التي عقدها في مقر مجلس الشعب أمس أهم القضايا التي تهم شريحة الشباب التعليمية والخدمية والاجتماعية وسبل العمل على تجاوز المشاكل التي تعوق مسيرة حياتهم الدراسية والمهنية.

وناقش أعضاء البرلمان الذين ينتمون إلى تيارا ت سياسية وفكرية متنوعة ضرورة إشراك الطلاب في صنع القرار الجامعي الإداري والعلمي وتشكيل هيئات طلابية منتخبة للتواصل مع المسؤولين والجهات المعنية والعمل على ربط مخرجات التعليم بسوق العمل إضافة إلى إحداث مناهج فكرية خاصة بتحصين الشباب من الغزو الثقافي الأجنبي وعدم الاعتماد على مجموع علامات الشهادة الثانوية في تحديد الفرع الدراسي للطالب.

وتحدث الأعضاء البالغ عددهم 126 عضواً حول ضرورة ايلاء الجانب العملي الاهتمام اللازم وإحداث مشاريع تنموية لاستيعاب مواهب الشباب وقدراتهم وإنشاء مراكز أبحاث خاصة بشريحة الشباب قادرة على رصد همومهم ومشاكلهم من خلال تقارير ميدانية ترصد الواقع وتحلله إضافة إلى إحداث هيئة خاصة بمبادرا ت الطلاب وتقديم الدعم اللازم لها وإنشاء مشاريع صغيرة خاصة بالشباب واتخاذ سياسات وتدابير فعالة للتخفيف من نسب البطالة.

وناقشوا ضرورة إعادة النظر بأقساط الجامعات الخاصة والتقليل من شروط البعثات العلمية والتسجيل في الماجستير وتفعيل دور الشباب واستغلال طاقاتهم في بناء المجتمع والإسراع بانجاز مشروع السكن الشبابي وإحداث كلية خاصة بالتنمية البشرية والفكرية وزيادة نسب القبول في التعليم المهني واستحداث مدارس جديدة في المحافظات كافة.

ودعوا إلى تثبيت العمال المؤقتين ووضع الرجل المناسب في المكان المناسب وإعادة النظر بغموض بعض القوانين وسوء تفسيرها والعمل على تطويرها وإجراء دورات قضائية لرفع كفاءة بعض القضاة إضافة إلى المراقبة الجادة لأسعار بعض السلع والمواد الغذائية ومنع احتكارها من قبل ضعاف النفوس ووضع حد لظاهرة التسول عند الأطفال وإحداث هيئة مركزية لحل مشكلة السكن العشوائي وتشجيع السياحة الداخلية.

كما أكدوا ضرورة إيجاد مناخ عمل وبنية اقتصادية متماسكة تكفل بناء مجتمع سليم والسعي لتشجيع عودة روءوس أموال المغتربين والاستثمار في سورية وتثبيت المعلمين الوكلاء في ريف حلب والرقة والحسكة إضافة إلى إحداث هيئة عامة تسمى الهيئة العامة للآثار والمتاحف تعنى بالتعريف بتراث سورية الحضاري والإنساني.

ولفت الدكتور محمود الأبرش رئيس مجلس الشعب في افتتاح الجلسة إلى إن الشباب في سورية يشكلون حاضرها ومستقبلها لكونهم يملكون القدرة الخلاقة على الإبداع والتجدد ورفدها بالدماء الجديدة والأفكار المتجددة مشيرا إلى أهمية البرلمان الطلابي في دفع الحياة السياسية وإنضاجها وطرح القضايا التي تهم شريحة الشباب ومناقشتها مع أعضاء السلطة التنفيذية لما فيه تحقيق الصالح العام.

وأشار الدكتور الابرش إلى ضرورة التحدث حول مختلف القضايا بكل حرية وشفافية من قبل الطلاب ومحاكاتهم لجلسات مجلس الشعب العادية وطروحاته بغية نشر التوعية بأهمية السلطة التشريعية في الحياة السياسية لسورية مستعرضا آلية عمل المجلس ونسب تمثيل الأحزاب وشرائح المجتمع المختلفة فيه ومراحل مناقشة مشاريع القوانين المقدمة من قبل الحكومة.

واعتبر الابرش أن سورية تدفع اليوم ثمن مواقفها الوطنية والقومية المبدئية ودعمها للقضية الفلسطينية وقوى المقاومة العربية في فلسطين ولبنان والعراق وان استمرار وقوفها إلى جانب هذه القضايا سيبقيها عرضة لمثل هذه المؤامرة التي تحاك ضدها اليوم مشيراً إلى أن المهم في انتخابات مجلس الشعب القادمة هو الوطن وتطويره والعمل بكل جدية وإخلاص لبناء سورية المتجددة.

ونوه رئيس المجلس ببرنامج الإصلاح الشامل الذي أعلنته القيادة في سورية والذي تجسد بإقرار دستور جديد للبلاد يكفل التعددية الحزبية والسياسية وظهور أحزاب سياسية جديدة تغني العمل السياسي والديمقراطي في المرحلة القادمة مؤكدا أن الشعب السوري قادر على تجاوز الأزمة والخروج منها أكثر قوة ومنعة بفضل وعيه والتفافه حول قيادته.

سانا – شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

10 ضبوط بحق سائقي نقل عامة في دمشق

شام تايمز – متابعة ضبطت مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك في دمشق، الأربعاء، 10 مخالفة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.