حزبان سوريان جديدان ينسحبان من الانتخابات البرلمانية احتجاجا على التحالفات التي تضمنتها قائمة الوحدة الوطنية

أعلن اثنان من الأحزاب الجديدة هما حزب الطليعة الديمقراطي والتضامن، انسحابهما من الانتخابات البرلمانية المقبلة وذلك «احتجاجا» على التحالفات التي تضمنتها قائمة الوحدة الوطنية «قائمة البعث» رغم أن أمين عام حزب التضامن قال : إن «القضية لا علاقة لها بتحالفات حزب البعث بقدر علاقتها بالمشهد السياسي المقبل وهو بهذه الصيغة لن يتغير لأن البعث هو يمتلك كل أدوات القوة».

أما عضو المكتب السياسي لحزب الطليعة الديمقراطي أحمد الراضي فيرى «أن الأجدى بالبعث أن يشكل قائمة مغلقة من البعثيين أو أن يأخذ من كافة الأحزاب»!!

الأحزاب الجديدة الأخرى التي مازالت مستمرة، لم يخف بعضها تعاطفه مع مبررات انسحاب الطليعة والتضامن، ورأت أنه كان على البعث «ترك الأحزاب الأخرى تتنافس لا أن يحمل الأحزاب القديمة..

فهذا، برأيهم، يفرغ كل ما حدث من قرارات إصلاحية من مضمونها»، بينما تركز انتقاد أحد الأحزاب على قائمة «الوحدة الوطنية» لجهة أن «معظم مرشحيها بدمشق من خارج دمشق لماذا لا تكون هناك كوتة للدمشقيين».

لهذا فإن تنوع وتشكل الرؤى السياسية والاقتصادية للأحزاب السورية الجديدة المرخصة أصولا، تظهران أول امتحان جدي لها تمثل في انتخابات مجلس الشعب التي شكلت هزة قوية في بنيان أحزاب غضة.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

10 ضبوط بحق سائقي نقل عامة في دمشق

شام تايمز – متابعة ضبطت مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك في دمشق، الأربعاء، 10 مخالفة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.