مقدسي: جنسيات المراقبين متفق عليها وليست على أساس تمييزي

أكد الناطق الرسمي باسم الخارجية السورية، جهاد مقدسي، اليوم الأربعاء، أن جنسيات المراقبين الدوليين في سوريا “متفق عليها” بين الحكومة السورية والأمم المتحدة، مؤكدا أن الاختيار لا يقوم على أساس “تمييزي”.

ونقلت وكالة أنباء الصينية (شينخوا) عن مقدسي قوله إن “الموقف السوري هو أن تكون جنسيات المراقبين متفق عليها بين الطرفين وهذا ليس أساس تمييزي بل له علاقة بسيادة الدولة”، مضيفا “ما أكثر الدول المرحب بها بالمشاركة بهذه المهمة”.

وكانت المندوبة الأمريكية في مجلس الأمن الدولي سوزان رايس قالت، الثلاثاء، إن السلطات السورية أعلنت أنها لن تسمح لأي عضو في بعثة المراقبين الدوليين يحمل جنسية أي بلد في مجموعة “أصدقاء سورية” بدخول أراضيها.

تلا ذلك تصريح لأحمد فوزي المتحدث باسم المبعوث الأممي العربي، كوفي عنان، ردا على سؤال حول تصريحات رايس بهذا الخصوص، حيث بين أن “رئيس البعثة الأولية من المغرب وهي من ضمن الدول المشاركة بمؤتمر أصدقاء سورية”، وأوضح أنه “من الأفضل طرح هذا السؤال على الجانب السوري”، مشيرا إلى أن “الأمم المتحدة ترفض اختيار الجنسيات في قوام قوات حفظ السلام وهي تعرف الحساسيات السياسية ولديها خبرة في انتقاء الجنسيات”، لافتا الى أن “التعامل مع الجانب السوري يأتي عبر الحوار”.

وكان الموفد الدولي المشترك للأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سوريا كوفي عنان طالب، الثلاثاء، مجلس الأمن الدولي بنشر سريع لـ300 مراقب تابعين للأمم المتحدة، معربا عن قلقه إزاء عودة العنف إلى مدن معينة في أعقاب زيارة المراقبين لها.

ووصل عدد المراقبين الدوليين في سوريا إلى 15 مراقبا، يعملون منذ أكثر من أسبوع بموجب قرار من مجلس الأمن، حيث زاروا عدة أحياء في عدد من المحافظات السورية للاطلاع على ما يجري في البلاد، على أن يصل المزيد من المراقبين في الأيام القريبة.

ودخل وقف إطلاق النار حيز التنفيذ بين السلطة وقوات المعارضة في 12 نيسان الجاري، بموجب خطة المبعوث الأممي العربي كوفي عنان، مع توارد أنباء عن وقوع خروقات بشكل يومي تتبادل السلطة والمعارضة الاتهامات حول مسؤولية وقوعها.

وتنص خطة عنان، ذات النقاط 6 لوقف العنف، على وقف العنف وإيصال مساعدات إنسانية وبدء حوار والإفراج عن المعتقلين, والسماح للإعلاميين بالإطلاع على الأوضاع فيها، حيث نالت موافقة السلطة والمعارضة، إضافة إلى تأييد دولي، حيت أصدر مجلس الأمن الدولي بيانيين رئاسيين دعم فيها الخطة، إضافة إلى حصولها على دعم الجامعة العربية والجمعية العامة للأمم المتحدة.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

عودة أكثر من 200 لاجئ إلى سورية

شام تايمز – متابعة عاد أكثر من 200 لاجئ إلى سورية من لبنان خلال الــ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.